مقالات الرأي

هل فقدنا السيطرة؟

هل فقدنا السيطرة؟

ما يجري في الأسواق السورية من موجات جنونية لارتفاع الأسعار وما يصاحبها من ارتفاع معدلات التضخم وفق متواليات هندسية فاق قدرة أي محلل أو باحث على مجاراته , فتكاد لا تنتهي من كتابة مقال أو بحث تستند فيه إلى مستوى معين من الأسعار إلا وتكون الأسعار ارتفعت بين 10 إلى 20 بالمئة وقت النشر .

تخريج الفشل .. واحتواؤه!

تخريج الفشل .. واحتواؤه!

بكل آسف، يعترف الدكتور شفيق عربش أنهم في كلية الاقتصاد خرّجوا أشخاصاً فاشلين.. بدليل "الأمية" الاقتصادية المتبعة في التعاطي مع الأوضاع الاقتصادية الراهنة... وهؤلاء أضروا بسمعة الكلية وخريجيها!

لن أموت منذ الآن!

لن أموت منذ الآن!

كثيراً ما يسألني البعض عن الغاية من إصراري على الاستمرار في الكتابة والنشر، لاسيما وأنه ليس هناك في مواقع المسؤولية من يقرأ أو يصغي لما يُكتب... أو على الأقل ليس هناك من يناقش ما ينشر بموضوعية!

موجة الأسعار: الذروة الجديدة للوباء

موجة الأسعار: الذروة الجديدة للوباء

في حين يراقب العالم وتيرة موجات فايروس كورونا وأشكاله المتجددة ينشغل المواطن السوري بمراقبة موجات الأسعار الجديدة وجنون التجار في الاحتكار والتلاعب بالتزامن مع تصريحات منفصلة بشكل كامل عن الواقع مترافقة أحياناً مع صور فيسبوكية اعتقد البعض أنها في كوكب أخر كالصورة التي انتشرت مؤخرا لأحد السادة الوزراء في إحدى المدارس.

الحوار... والحوار

الحوار... والحوار

ما جاء في كلمة السيد رئيس الجمهورية الأخيرة كان متقدماً جداً على المجتمع بمختلف بناه المؤسساتية والمجتمعية، وهذا ما جعل كل من سمع الكلمة يطرح سؤالاً مباشراً: كيف السبيل إلى تنفيذ ما ورد في تلك الكلمة؟ وهل مؤسساتنا بوضعها الراهن قادرة على وضع أفكار ورسم استراتيجيات وتنفيذها؟

عن الأزمات الأخرى!

عن الأزمات الأخرى!

يجب ألا تنسينا الأزمة المعيشية الحالية أن هناك أزمات أخرى لا تقل خطورة وتأثيراً عنها. مثلاً هل هناك من يشكك بخطورة الأزمة التي يمر بها قطاع التعليم في بلدنا؟

في مواجهة ظاهرة الاهتراء!

في مواجهة ظاهرة الاهتراء!

نحتاج إلى قرارات كثيرة مشابهة لقرار إعفاء محافظ ريف دمشق... في كل قطاع، هناك العديد من الإدارات الفاشلة أو الفاسدة إدارياً ومالياً، والتي تتحمل مسؤولية مباشرة عن ظاهرة الاهتراء التي تصيب حالياً مؤسساتنا العامة، وتجعلها عاجزة عن مواكبة طموحات المواطنين وتلبية حاجاتهم..

المنتج الرقمي السوري .... نتقدم للخلف

المنتج الرقمي السوري .... نتقدم للخلف

بدا لافتاً خلال اليومين الأخيرين، نوعية ردود الأفعال التي أطلقها كثير من المهتمين والمتخصصين في مجال تكنولوجيا المعلومات والمتابعين لشؤون المحتوى الرقمي والمنتج الرقمي السوري على الخبر الذي أعلنته الهيئة الوطنية لخدمات الشبكة حول إطلاقها لخدمة البريد الإلكتروني السوري عبر الموقع nmail.sy، ولعل أكثر مايسترعي الإنتباه، كمّ التهكم والسخرية الذي تضمنته تعليقاتهم ومنشوراتهم على وسائل التواصل الاجتماعي حول هذا الخبر.

وفق سياسة ممنهجة!

وفق سياسة ممنهجة!

بات المواطن على قناعة تامة بأن كل ما يحدث اليوم هو عبارة عن سياسة أو خطة ممنهجة! فمثلاً.... التراجع المخيف في أداء قطاعات الخدمات الأساسية، في و بنظره مجرد خطة لخصخصة هذه القطاعات، أو مقدمة لرفع الدعم الحكومي المقدم لها..!

الشمس تشرق من غرب يغرب..

الشمس تشرق من غرب يغرب..

قبل أكثر من 200 سنة كان عدد سكان ألمانيا حوالي 23 مليون وفرنسا 30 مليون وبريطانيا 12 مليون والولايات المتحدة 7 مليون. وكانت البطالة عموماً تتراوح وسطياً بين 4 و6%. وفي تلك الفترة ومع تطور النهضة الصناعية ألغت الولايات الشمالية العبودية وبقيت الحاجة للعبيد في ولايات الجنوب وصولاً إلى إلغائه "النظري في معظم دول العالم في القرن الماضي. وفي الغرب عموماً أدت الثورة الصناعية في تلك الفترة لتوظيف العمال بشكل مكثف حيث كان يوم العمل من 10-14 ساعة وكانت الحاجة كبيرة للتوظيف لدرجة الاعتماد على عمل الأطفال