مرأة ومجتمع

وزارة الشؤون الإجتماعية والعمل: تركيز على النهوض بواقع المرأة السورية ولاسيما المعيلة لأسرتها

وزارة الشؤون الإجتماعية والعمل: تركيز على النهوض بواقع المرأة السورية ولاسيما المعيلة لأسرتها

أفردت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، مساراً خاصاً لتعاطيها مع الجانب الاستثماري الداعم في مهامها المتعلقة بالرعاية الاجتماعية، وتنمية المهارات الاستثمارية متناهية الصغر والمشروعات المكروية المولدة للدخل، والتي تبدو الخيار الإغاثي الأهم للأسر الفقيرة والأكثر فقراً.

راكبوا الدراجات مضرون بالاقتصاد الوطني..

راكبوا الدراجات مضرون بالاقتصاد الوطني..

ينظر بعض الاقتصاديين إلى كثير من العادات التي يمارسها الناس على أنها مضرة بالاقتصاد الوطني.. كمنع تقديم الأراكيل في المطاعم مثلاً، لكن أن ينظر إلى راكبي الدراجات على أنهم مضرون بالاقتصاد الوطني فهذه سابقة لم نسمع بها بعد حيث قال الرئيس التنفيذي لإحدى الشركات العملاقة أن الدراجة لا تنقذ الكوكب بل على العكس، هي الموت البطيء للإقتصاد، لأن راكب الدراجة لا يشتري سيارة،

على باب مأوى العجزة: أين تركتموني؟ أنا أمكم!

على باب مأوى العجزة: أين تركتموني؟ أنا أمكم!

تتراءى لي خيالات ذلك الوجه المجعد وتلك العينين الصغيرتين النصف مغمضتين التائهتين المستفسرتين والخائفتين...أتخيل ذلك الجسد الصغير الهزيل الذي تقلص بفعل السنين وقصرت قامته فمن رحمه خرج ثمانية أولاد وبضع إسقاطات بينهم..عكازها لم يعد يقو على حملها ويدا ابنها وابنتها تسنداها لتلقياها بأيد أناس غرباء ومأوى يضم أمثالها ممن ثقلت بهم أحمال أبنائهم...

طبيب يتاجر بنسب المولود.. والنهاية خلف القضبان

طبيب يتاجر بنسب المولود.. والنهاية خلف القضبان

تعرف (رائد) و زوجته (سلوى) في إحدى العيادات الطبية على (جميل وزوجته حنان) بعد موعد ضربه الطبيب لكلا العائلتين في ذات اليوم وذلك على خلفية خضوعهم لعملية طفل أنبوب حيث كانت تعاني (سلوى) من تليف بالرحم, الأمر الذي حرمها من إنجاب الأطفال بشكل طبيعي, فيما كانت المشكلة عند (جميل وحنان) مختلفة تماماً حيث كانت المشكلة هنا لدى جميل الذي كان يعاني من العقم بنسبة 60%... خضعت العائلتين يومها لذات العملية بعد عدة جلسات خضعوا لها سابقا ..ولكن لم يخطر ببال أي منهم أنه سيقع ضحية إحتيال ذلك الطبيب بعد فشله في علاج (جميل) فقام بتلقيح بويضة (حنان) زوجة (جميل) من نطاف (رائد) زوج (سلوى) ... حملت بعدها (حنان) بذكر...

رياح الأزمة الأخلاقية تعصف بالمجتمع السوري..

رياح الأزمة الأخلاقية تعصف بالمجتمع السوري..

عندما رسم أفلاطون في ذهنه فرضية وجود المدينة الفاضلة، من المؤكد أنه لم يستطع حينها الارتقاء بتفكيره بأننا سنصل إلى هذا الزمن من الفساد الذي يدفع بنا للإنغماس رويداً رويداً في الانحلال الأخلاقي..