مها المصري تكشف سبب تشوه وجهها.. وديمة بياعة تتحدث عن “تجميد الأجنة”

مها المصري تكشف سبب تشوه وجهها.. وديمة بياعة تتحدث عن “تجميد الأجنة”

وضعت النجمة السورية مها المصري حداً للانتقادات التي تطال شكلها وتعرّض وجهها لتشوهات قيل إنها بسبب عمليات التجميل، فيما تحدثت ابنتها الفنانة ديمة بياعة عن لجوءها إلى تقنية تجميد الأجنة لاستخدامها في وقت لاحق.

وخلال لقاء تلفزيوني جمع بين النجمتين، أكدت مها المصري أن هذا التغيير في شكلها جعلتها ضحية للتنمر لفترة طويلة على مواقع التواصل الاجتماعي، نافية أن يكون ذلك بسبب خطأ طبي أو عملية تجميل فاشلة، وقالت: “والله ليست عملية تجميل، فقط كنت أريد إزالة فيلر قديم من وجهي، وخلال العملية، حدث خطأ طبي، وحدث التشوه”.

وتحدثت أيضاً عن التنمر الذي تعرضت له على السوشيال ميديا وتأثيره على حياتها الشخصية ونفسيتها.

ولفتت إلى أن وفاة زوجها المخرج عدنان إبراهيم أثر كثيراً على حياتها، مؤكدة أنه قتل على باب مكتبه من قبل قاتل مأجور.

وأضافت: “عانيت بعد رحيله، لأن الطريقة التي مات بها كانت مؤلمة جداً، والعدالة لم تأخذ مجراها، فهو قُتل على باب مكتبه، وكانت هناك كاميرات وثقت الحادثة، إلا أن العدالة لم تتجلَ”، مشيرة إلى أن “من قام بالواقعة قاتل مأجور، تم تكليفه من قبل جهة معينة تعرفها، لكن لا تستطيع الإفصاح عنها، الألم كان شديداً جداً”.

وبعد حديثها عن رغبتها بإنجاب طفل جديد من زوجها المغربي أحمد الحلو، كشفت الفنانة ديمة بياعة، في اللقاء التلفزيوني، لجوءها إلى تقنية تجميد الأجنة لاستخدامها في وقت لاحق.

وأكدت ديما أنها قامت بهذا الإجراء ولم تعلن عنه في وقت سابق “لأنها تخاف من العين”، وقالت: “أنا عندي 45 سنة، وعملت تجميداً للأجنة، وممكن أي وقت إني رجعن، وأنا لأني بخاف من العين، ما قلت هالحكي قبل”.

وأضافت الفنانة السورية أنها “قد تنشئ في أي وقت عائلة جديدة قريبا”.

وتحدثت خلال اللقاء أيضاً عن طلاقها من النجم تيم حسن، معتبرة أن “الطلاق نصيب، بينما الزواج مثل شركة”، وقالت “قد تضع أموالا في شركة وتخسرها، لكن هذا لا يمثل نهاية الحياة، أنني يمكنني أن أعمل شركة تانية، وتنجح أو تخسر كله نصيب”.

 

شارك برأيك .. لتكتمل الصورة


استطلاعات الرأي

يجب ان تختار خيار قبل ارسال التصويت
هل تعتقد أن الوقت قد حان لبدء تطبيق الدفع الإلكتروني في سوريا؟
نعم، حان الوقت لبدء تطبيقه وفرضه فوراً وهو ضروري للاقتصاد
لا، يجب إعداد بنية تحتية تقنية ومن ثم البدء بفرضه
لا، غير جاهزين بالوضع الراهن نهائياً لتطبيق الدفع الإلكتروني
النتائج
نعم، حان الوقت لبدء تطبيقه وفرضه فوراً وهو ضروري للاقتصاد
لا، يجب إعداد بنية تحتية تقنية ومن ثم البدء بفرضه
لا، غير جاهزين بالوضع الراهن نهائياً لتطبيق الدفع الإلكتروني